هل فكرت يوماً أنه ليس لديك هواية !!

تصادفنا لحظات تجبرنا في بعض الأحيان الوقوف عند أنفسنا والسؤال:

ماذا أفعل الآن !!

وخصوصاً أننا نصبح ونمسي في عالم مجنون .. لانستطيع اشباع رغباته .. مهما فعلنا ..

دعني أقوم ببعض الحسابات التي تقوم بها كل يوم بشكل تقريبي: (كما ورد في احصاء قديم أجهل مصدره)

فأنت كل يوم بشكل افتراضي :

– تنام بمعدل 7 ساعات

– تعمل بمعدل 8 ساعات

– تستغرق في الأكل 1 ساعة

– تحتاج إلى 1 ساعة لأمورك الشخصية  (استحمام وغيره.. )

– تتواصل مع غيرك اجتماعياً بمعدل  2 ساعة ( تستثنى الفتيات من هذا البند فهو غير محدد بالنسبة لهن )

– تحتاج إلى 1 ساعة في تنقلاتك من وإلى عملك وأمورك الشخصية ( يستثنى القاطنين في سوريا من هذا البند فهو غير محدد بالنسبة لهم أيضاً )

إذا بقي هناك حوالي الـ 4 ساعات في يومك !! .. “شو عم تعمل فيهم”

صراحة لا أتوقع أن تقول لي رداً بخصوص هذه الساعات المهدورة فأنا أعلم تماماً أين تذهب، فمنا من يقضيها في عمله كساعات اضافية أو في مناسبة معينة أو .. أو .. أو !!

ليس هذا المهم

المهم بصراحة أن تفكّر بشكل جدي أن تستفيد من هذه الساعات في ممارسة هواية محببة لك، وليس الغرض من هذه الهواية الاستمتاع بها بقدر ماسوف تفيدك من ناحية التخفيف من ضغطك النفسي خلال النهار..

فمثلاً حين تتعمق بأصول الثقافة الغربية ترى أن عادة الجري صباحاً أمست عادة .. وهي أكثر من مجرد هواية رياضية نافعة .. وعند السؤال ترى أن الآباء يدفعون أطفالهم إليها منذ الصغر لينموا فيه هذه العادة..

وللأسف مجتمعاتنا الشرقية لاتروج للهوايات .. وتنتقد ممارسيها (إلا ماندر) .. وتعتبر أن ممارستها بشكل عام مضيعة للوقت وهدر للمال .. ولكن بالعكس تماماً .. فالدراسات أثبتت أن ممارسة الهوايات ترفع انتاجية العمل عند الشخص بمعدل 30% مقارنة مع الشخص الغير ممارس..

بيت القصيد الآن ..

هو دعوتك قارئي العزيز .. لأن تبدأ الآن باستحضار الأمور التي لطالما أحببت فعلها .. وممارستها بشكل يومي .. فهناك من يحب السباحة .. وهناك من يحب التصوير .. و و و .. الرغبات التي تعتري كل شخص فينا لاتنتهي .. ولكن نحن الذين نقصر بحق أنفسنا دائماً ونحرمها ماتريد ..

وأنا بنفسي قد سبقتكم بانتقاء هوايتي بكون فاقد الشيء لايعطيه .. أليس كذلك !!

فلطالما استهوتني موسيقى الـ Rock وأعجبت بأداء عازفيها المبدعين .. لذا بدأت من حوال الـ 8 أشهر بتعلم العزف على الغيتار في معهد متخصص وأنا ملتزم يومياً بالحضور رغم مشاغلي الخاصة وعملي ..

وصدقوني أنا سعيد جداً باتخاذي هكذا قرار .. فهذه الهواية كان من المفترض علي ممارستها من 7 أعوام (أو مرة خطرت ع بالي) ..

والآن فكّر بهواياتك المفضلة .. وابدأ في أقرب وقت بممارستها .. سوف تحسّن من خلالها مزاجياتك اليومية .. وتصفي تفكيرك لأبعد الحدود.. والأجمل من هذا سوف تقتل الروتين الذي بدأ يهدد حياتنا.

والآن هل اقتنعت أنه يجب أن تكون لديك هواية !!

17 Replies to “هل فكرت يوماً أنه ليس لديك هواية !!”

  1. طب أقولك شي
    كيف لو حسيت انو ماعندك هواية … مو انو من قلتها لا العكس يعني اشيااء مرة كتيرة تحب تعملها … في كزا مجال
    ومنتا قادر ترسى على بر … اش تعمل ساعتها
    __
    اعرف انوالموضوع قديم بس انا في حالة يرثى لها من الضياع
    😦

  2. انشودة المطر: لاشكر على واجب أخي علي ..
    وهذا المقصود من مقالتي حول الهوايات أن تقوم فعلاً بتنظيم
    وقتك ..وسوف تخرج بساعات كثيرة تستطيع الاستفادة منها كثيراً
    تحياتي العطرة لمرورك 🙂

  3. أحمد نذير بكداش: معناتها نسق بين جامعتك .. وأوقات فراغك
    ولاتقصر .. 🙂 بالتوفيق

    majjood : آآآآآآآه من الهوايات التي ذكرتها نحن السوريون محرومين منها
    (التزلج – ركوب الأمواج – الخ..) ومحرومين من الاستمتاع بها
    وبالفعل كل هواياتنا بيتوتية .. شكراً لمرورك.

    rana: كلامك صحيح رنا ..
    وللأسف هواية (الطابة) هي الهواية الوطنية عندنا .. بس كمان خلينا
    نتفق انو شعبنا ” معت ” يعني لابحب يتسرى ولابحب ينام برى .. 🙂
    تحياتي مجدداً

    max13: هواية جميلة أرى أن تحاول تنميتها لمشروع تجاري !!
    يعني ان تستفيد منها مادياً..
    انتظر تدوينتي القادمة انشاء الله بخصوص هذا الموضوع
    تحياتي أخي العزيز

  4. رائع مقالك أخي 🙂

    أماس الكثير من الأنشطة الايجابية ولله الحمد, لكن ينقصني شيء نبهتني عليه بارك الله فيك.
    وهو الاستغلال الأمثل للأربع ساعات, فربما أقوم باستغلال هذه الاربع ساعات, لكنني أحتاج إلى استغلالها بشكل أكثر فعالية وأكثر تنظيم.

    سأتمرن لمدة ساعتين, يتبقى لي ساعتان: ساعة للقراءة, والساعة الأخرى للتواصل مع عائلتي.

    أشكرك , تقبل تقدير أخوك / علي من الرياض

  5. الفكرة والدعوة رائعة مع أني شخصيا أعمل بها ولكن آمل من الجميع ممارسة هواياتهم التي يهون
    يستهوني البحر وتربية الأسماك الاستوائية النادرة
    دون ذلك وقتي مع مدونتي أو في العمل
    شكرا لك
    فكرة جميلة

  6. لأكون صريحة أكثر أصبحت هواية العزف من المنسيات أو بالأحرى من التاريخ والذاكرة المنسية , وتعقيباً على كلام Majood
    لا يوجد أي مراكز رياضية عندنا قد تحوي على ألعاب حديثة .. كما قال كالتزلج وتعليمه مثلاً , أو ربّمــا تسلق الجبال كرياضة مبدأية صغيرة , البولينغ .. الرياضات عندنا جدّاً محدودة ..

    ترى أبناء الجيران يلعبون / الطابة / كرة القدم في أي فسحة يجدونها ..
    نحن الآن في حالة اكتظاظ سكاني من دون ساحتا تجمع فحتمـــاً البحث عن هواية وممارستها أمر صهب
    ناهيك عن مشاغلنا اليومية !!
    اعتذر عن التشاؤم بين السطور !

  7. الهواية :هي الشيء الذي تستمتع به بعيداً عن أعمالك وواجباتك
    أحياناً قد يكون العمل هواية ، لكن الهواية هي في “الخروج عن المألوف”
    بعض الهوايات مفيدة ، والبعض الآخر لا ، بعضها اجتماعي وبعضها انعزالي

    بالنسبة لي : لا أستطيع تحديد ما هي هوايتي ! ربما لأنها كثيرة
    فالرسم كان أولى هواياتي ، ثم هويت التصميم والتحريك ، ومنذ القديم ما زالت القراءة والمطالعة متعة ، أهوى تدريب الأثقال والجري، ثم جاءت النت لتملأ الكثير من الوقت

    في واقعنا أشعر أن الهوايات محدودة: فمن منا يستطيع أن يمارس التزلج على الجليد ؟، أو ركوب الأمواج ؟، أو التخييم في الغابات؟، صيد السمك ؟، لعب الجولف ، ركوب الدراجة والتجول بين المناظر الطبيعية ؟!

    لذا ليس علينا أن نستغرب عندما نكتشف أن معظم هوياتنا (بيتوتية) ؟

    وإذا أردتم أن تشعروا بها أكثر ..أسألو أنفسكم :
    “متى كانت آخر مرة جربت فيها شيء جديد-ممتع- لأول مرة” ؟؟

    تدوينة جميلة أخي أحمد

  8. هههههههه.. (علي موضوع التنقل)
    يعني فيك تقول 4 ساعات تنقل في أيام الجامعة 🙂
    بس قررت لاقي قوت للعب بعض الرياضة لأني جسمي صار متل جسم رجل عنده 70 سنة 😦

    تحياتي

  9. السلام عليكم
    من منا ليس لديه هواية معينة او شيئ محبب يقوم به والهواية ليست لاستغلال الوقت الضائع ولكن من خلالها يستطيع الانسان ان ينمي قدراته وامكانياته فيستفيد من هوايته بتحويلها الى عمل يبدع به ويعود عليه بالنفع
    فالهواية ليست اختياريه وانما امر واجب يتطلب النظر اليه بجديه والتمسك به كما قال عمر رضي الله عنه :علموا اولادكم الرماية والسباحه وركوب الخيل
    ولكن في ايامنا هذه لا يملك الانسان وقت فراغ ليملأه وأن وجد… (فيسلم النت والتي في الي بيملوا الوقت ويكتروا.!!)
    تقبلوا مروري
    وتحياتي

  10. محمد بدوي: بالفعل أخي العزيز نستطيع ضبط أوقاتنا
    من خلال تنظيمها .. ولكن ألا توافقني أن نخرج من عالمنا
    الافتراضي لو قليلاً ..
    فأنا مثلك اسمتع بالكتابة في مدونتي وأتابع دائماً آخر
    التعليقات بشغف ولكن تبريري لما ذكر أنا الكومبيوتر بشكل
    عام ولو تعددت مجالات استخدامه الترفيهية والعلمية .. يبقى
    وسيلة عمل .. وانت تجلس أمامه كل يوم في عملك ..!!
    وفي النهاية أن تعلم نفسك وماتحب..
    مسرور بمرورك 🙂

    Alshami : كتابة الشعر أمر ممتع جداً وأنا أشاركك بها أيضاً
    ولكني أبشكل شخصي أحبذ الهواية أن تكون خارج المكاتب
    ألا توافقني .. اجعل من أشعارك ديواناً .. واذهب والقيها في المراكز
    الثقافية .. دع الآخرين يشاركونك شعرك بنقدهم واعجابهم به..
    ترى الحياة أجمل .. لننظر أخي الشامي من منظار أوسع..
    والله داقت خلاقنا من المكاتب .. ولا شو رأيك
    أشكر مرورك الكريم و تحياتي

    Rana: زمان والله .. فكرناك محاربتينا !!
    بالنسبة لكلامك سيدتي للأسف تقريباً كله صحيح
    ولن أناقش فيه..
    بس موضوع الرجال ماتعممي فيه .. وبالنهاية يوم
    ما رح تختاري الشخص المناسب تأكدي توصلي معه لحل بهالقضايا
    بكون الرجال عادةً لا تربطهم مع هوايات المرأة أية صداقة..
    وموضوع الغيتار بعتقد انتي قاطعة في شوط كبير .. يعني
    انتي رح بتقدري تكملي لحالك .. صح
    يعني بالنهاية متفقين ع المبدأ .. وأكيد انتي بتعزفي كل يوم غيتار
    يعني عم تمارسيها لهوايتك 🙂
    كتير سعيد برؤية تعليقك .. وامت بدك تبلشي تعطينا كم درس
    غيتااااار .. هههه
    ولاتقطعينا ..

  11. لقد ذكرتني ببرنامج / هوايات الاطفال / الذي كان وما زال ربما يعرض على القناة الفضائية السورية و المذيعة ذاتها لم تتغير
    إذ كانت هوايات الأطفال كلهم / الرسم والغناء / والبعض منهم العزف على آلة ما ..

    الهواية موجودة عند الجميع ولكنها تحتاج إلى مشجع وداعم من قبل الأسرة / معنوي أولاً , مادي ثانياً /
    بالنسبة للفتاة احتكاكها بالوسط / الهواياتي أو ما يسمى هواية سواء رياضة أو موسيقى / غير مقبول بالنسبة للرجل في أغلب الأحيان .. لأن رجلنا الشرقي يفضل جلوس الفتاة في منزلها ..
    فتعلم هواية كهوايتك العزف تحتاج إلى حضور دائم واستمرارية قد لا يقبل بها الرجل إلا ما ندر ..

    هذا الكلام ليس عبثاً إذ كان لي هواية عزف الغيتار وسجلت في معهد ولم استمر مطولاً ..
    3 سنين أو أقل ثم انقطعت بسبب غيابي لمدة 3 ساعات عن المنزل بسبب حفلة أقيمت وشاركت بها في المركز الذي كنت أتدرب فيه ..

    ناهيك عن بقية الهوايات التي كانت نهايتها الموت بسبب كثير من العوائق التي توجد سواء كانت في المجتمع أو وسيلة النقل أو العائلة أو الظروف ..

    في الختام لا بد من وجود هوايات ليست بحاجة للخروج من المنزل مثل الخياطة أو التطريز أو المسح والطبخ و نشر الغسيل حتماً الرجل سيكون راضي جدّاً عن عزيزتنا الكريمة زوجته الجالسة في المنزل راميةً هواياتها في سلة المهملات التي توضع يومياً على باب المنزل ليأخذها الناطور إلى الحاوية ومنها إلى مكب النفايات …

    في الختام سلام …

  12. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    أولا شكرا لك على هذه اللفتة الكريمة
    حقا ً يوجد أحيانا لدينا وقت يهدر دونما فائدة تذكر
    بالنسبة لي أشغل أوقات في الكتابة وكتابة الشعر تحديدا ً تستهويني جدا هذه الهواية وأقضيها وانا مستمتع بها

    دمتم بخالص الود

  13. الوقت لا يكفي عادة لاي هوايات و لكن بتنظيمه سوف تتحصل على الكثير من الوقت الضائع الذي تستطيع استغلاله

    انا عن نفسي أستغله في قراءة الكتب و الكتابة في مدونتي و قرائة مدونات اخرى

    بالتوفيق

شاركني رأيك

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s