ضريبة طموح عربي

لنعد للبداية ..

عربي هو ذلك الإنسان الذي يشبه الكثير من بني جنسه من سكان الكرة الأرضية..

وأسوةً بغيره من المخلوقات الإنسانية فهو يحب الحياة وله الكثير من متطلباتها ، فتجده يبكي عند الألم ويضحك عند الفرح ولايمتلك أي خصائص فيزيلوجية أو نفسية تشذ عن عرف هذه الجماعات..

وتبعاً لما تم ايراده ..  فهو لايختلف كثيراً عن من هم حوله ، فقد خطى بسلم تعليمه من المرحلة الابتدائية ليصل بها إلى اعلى الدرجات الأكاديمية ..  وكان دائماً يتابع الموضة ويبحث عن الـ New look الملائم له ويسعى دائماً لعولمة حياته .. فقد مارس رياضة البانجي .. وبدأ يلعب الغولف .. وآخر مرة أذكر انه اشترى ساعة يد ماركة رولكس ..

نعم بكونه انسان في النهاية ولايريد العيش وحيداً في هذا العالم ..  يريد اتباع غريزة موجوده فيه أصلاً  !!

في وقت سابق ..

عربي مقتنع تماماً أن طموحه أسمى من أي طموح .. وهو على خطى أجداده في مقولة “يلي مالو خير ببلدو مالو خير ببلاد الغربة” ..!!

ولذلك قرر تحقيق طموحه عربياً .. واسماه طموح عربي .. وكم كان هذا الطموح بسيطاً .. وتجسد بامتلاك مزرعة يقوم بزراعة التفاح فيها ..

ليست معجزة !!  هذا طموح عربي ..

ممممم ولكن هناك مشكلة .. فهو يريد شراء أرض تصلح للزراعة مع بعض الغرسات للبداية بتحقيق هذا الحلم ..

فبدأ بالعمل كـ فلاح في مزرعة مجاورة لعل مايأخذه من أجر بوفر له ثمن هذه الأرض وتلك الغرسات .. ولم يتوانى عربي عن العمل لدقيقة واحدة من يومه .. على الرغم من عجرفة صاحب المزرعة التي يعمل فيها ومعاملته الاستعبادية لعربي ،فلاشيء يهم أمام أمله بامتلاك مزرعته التي سوف تضاهي مزرعة هذا المتعجرف 100 مرة ..

حقيقة بدأ عربي بالتعب والإرهاق بعد مضي 6 سنوات من العمل .. 6 سنوات من العمل المتفاني في مزرعة ذلك المتعجرف محاولاً من خلالها تجميل المزرعة وبيع محصولها ..

آآآه ولكن الحقيقة مؤلمة ..

بكون ذلك المتعجرف هو نفسه صديقه القديم غربي .. الذي قرر الأخير الاغتراب بينما كان قرار عربي هو البقاء .. !!

فكل تلك الأمور جعلت عربي يأخذ القرار !! بالبدأ بمشروعه فهو لايريد عبودية غربي له .. لديه حلم ..

فبدأ بحزم امتعته وهم بالرحيل مودعاً جميع أصدقائه الذين رافقوه في عمله .. وعند ذهابه أحب أن يصعد على هضبة عالية تواجه المزرعة التي عمل بها لينظر أليها نظرة الوداع الاخيرة ..

ولكن يا إلاهي !!

تلك المزرعة التي عمل بها قبل 6 سنوات كانت لاشيء والآن أصبحت أجمل وأكبر مزرعة في المنطقة .. نعم لقد تحسّر كثيراً لمغادرتها .. فنظرة واحدة لهذه المزرعة كانت كافية ليرى مجهود كل تلك السنين الذي بذل فيها..

وهاهو الآن يمسك بكيس النقود التي جمعها طوال هذه المدة ويضغط عليه.. فهي مفتاح آماله ..

ولكن تفاجىء كثيراً عندما أراد شراء تلك الأرض التي حلم بها .. بأن النقود التي كان قد ادخرها لاتشتري له غرسات تلك الأشجار ..و لا تشتري حتى  ترابها ..  للأسف وباختصار لن تشتري طموح عربي !!

فكان مايعطيه اياه غربي هو القليل القليل ..

والآن ..

عربي .. ينظر إلى صديقه غربي .. ذلك الأخير الذي بدآ بجني التصنيف الرقمي للملايين!!

مسكين عربي !! لم يبدأ للآن بجني التصنيفات الأدنى للألوف ..

فيتساءل عربي كل يوم ..

الفرق بيني وبينه نقطة سوداء قام بوضعها على حرف الـ (ع)  ليصبح بذلك غربي بدلاً من عربي !!

لماذا؟

اعتقد أن عربي لم يفهم بعد هذا الموضوع .. ولم يقبل الواقع أن تلك النقطة أكثر من مجرد نقطة سوداء !!

تلك النقطة التي تعني الاغتراب .. الجنسية .. المواطنة .. وأمور اخرى تجعل من تحقيق الطموح موضوع ممتع لوكان به الكثير من المشقة.

ومازال عربي حائراً .. بوضع تلك النقطة عليه .. أم يظل متسمراً أمام أرض أحلامه أملاً بشرائها ؟

فهو مازال يفتخر بعروبته ..  مع أنه يعلم أن أمجادها أمست على صفحات التاريخ فقط ..

ولكنني اعتقد في النهاية أنه سوف يحمل كيس النقود الذي ادخره ليشتري (نقطة سوداء) لعله يعود ويمتلك مزرعة أحلامه ..

المغزى من قصتي واسع وإن لم تجده يصبوا لمعنى .. اقرأه ثانيةً لعلك تجد ضالتي ..

فكل ماأوردته يتكلم عني وعنك وعن كل عربي !!

12 Replies to “ضريبة طموح عربي”

  1. استاذ أحمد خطرلي خاطر لو كان غربي محل عربي وغربي عنا .. وطبعا شي مستحيل .. عم يشتغل قولتك كيف كانت طلعة مزرعة التفاح بعد ست سنين ………….. بظن كانت صارت متل مزارع الليمون اللي بفلسطين ولا شو رايك؟
    يمكن الفرق بين نحنا العرب وهني الغرب نحنا بنولد والابداع معنا والمجتمع ما بيعرف كيف بدو يموتو بس هني بيولدو الابداع عند المواطن غصبن عنو ما بكون عندو وقت الا للابداع ………… بس ولا يهمك طموح العربي اليوم ما رح يوقف انا عندي ايمان بهالشي عالقليلة بحالي وبطموحي انا

  2. أخى الفاضل: أحمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحييك على هذا الطرح الطيب والقيم
    ونسأل الله تعالى أن يكفنا شر الحيرة
    وأن يرشدنا سبل الهداية والرشاد

  3. لميس: شكراً اختي الغالية مع خالص احترامي لمرورك
    ولكن الحقيقة أصعب بكثير .. صدقيني !!

    عمرمحمودأبوعمر: شكراً أخي العزيز

  4. عربي أرهقته الصعاب وأثقل كاهله طموح يأبى أن يغادره..
    عبرة عظيمة تنساب من بين تفاصيل بسيطة..هنيئا لكـ بهذا الأسلوب الرائع..

  5. وائل العلواني: شكراً لك عزيزي وسعيد جداً بمرورك

    محمد بدوي: هذا يعني أنك علمت المغزى فما رأيك
    إذاً عزيزي
    تحياتي وشكراً لتعليقك

    max13: صدقني عزيزي لو أردت التحدث أكثر لما انتهيت
    من الكتابة للآن
    تحياتي محمد بيك

  6. المعنى جلي جدا إلى درجة تخبو معه النفوس وتضطرب العيون ….. كم نحن نعيش على هامش الزمان
    ورغم ايماني بأن هذا العربي الذي تتحدث عنه ما كان ليصنع في بلاده ما صنعه في الغرب لعدة أسباب اتفق معك تماما بأن أيا منا قادر لكن في ظروف ملائمة وهنا مكمن الخلل ظروف ملائمة وإلا لا ابداع

شاركني رأيك

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s