#افكار_مجنونة #هوايات في أكتر من شخص راس

#افكار_مجنونة #هوايات
في أكتر من شخص راسلني وسألني اني ليش عم ركز ع موضوع الهوايات، وشو رح يستفيدو السوريين منها (ع اساس انو الهوايات رفاهية مالنا فيها حالياً) ؟
طبعاً ليلي حابب يعرف الجواب، المعلومات يلي بهادا البوست رح تغير رأيو تماماً.
الهواية شغلة مهمة كتير بحياة اي انسان، وفعلاً مابعرف ليش نحنا معتبرينها رفاهية.
الموسيقى، الرياضة، قيادة السيارات، ألعاب الخفة، التصوير، الغناء .. وغيرها .. كانت معظم العائلات السورية خصوصاً والعربية عموماً، بيعتبروها مضيعة لوقت ابنهم، والأجدى انه يضيع وقتو بالدراسة، وهون المشكلة!
جيل كامل كبر من دون هوايات .. يعني جيل مالو عرفان شو يعمل بوقته الضايع، والأهم من هيك جيل ما احترف مهنة!
طيب خليني كون واضح أكتر وبسط الموضوع من دون طرح اي نظريات من خلال هادا المثال:
طفل عمرو ١٣ سنة عائلته شافت انه بحب الموسيقى، فبدأت الأم تاخد خطوات ايجابية بدعم موهبة ابنها من خلال مساعدته بتعلم الاساسيات، والأب اشترى (بيانو صغير) احتراماً لميول طفله.
طبعاً هادا الطفل من خلال ردة فعل اهلو تلقائياً رح يعزز قيمة الشي يلي حبو (ورح يصدق موهبته)، وكلمة (رح يصدق موهبته) كلمة بدها تفكير كتير، اساساً انت يلي عم تقرا كلامي في عندك موهبة ومالك مصدقها، وهية هلق “جثة” بتتمنى لو احييتها بيوم من الأيام.
بعد مايصدق هادا الطفل موهبته، تلقائياً رح يبدأ باحترافها، وبمساعدة حكيمة من العائلة هادا الطفل رح يكبر مع هالهواية ويكمل دراسته ويمكن يتخرج (مهندس، طبيب، اعلامي ..) شو ماكان بس هو بيملك هواية، أو بالأصح عندو مهنة!
اي نعم (مهنة) اليوم انت وقد تتقن العزف ع آلة موسيقية، أو تتقن رسم الوجوه، أو حتى صرت محترف بأحد الرياضات، فمعناها انت دخلت من بابها وبامكانك ببساطة تجيب مصاري من هالهواية، وطبعاً الاحتراف دايماً بترتبط بكلمة “هاوي” لانك بعمرك مارح تحترف شي اذا كنت مابتهوى اصلاً.
حقائق:
● سوري موجود بألمانيا (طبيب) عم ينتظر تعديل شهاداته، وخلال فترة انتظاره قام بتدريس (البيانو) لعائلة عربية من 7 اشخاص وكانت كفيلة بسد احتياجاته المادية خلال فترة انتظاره – ببساطة استفاد من هوايته يلي بحبها.
● واحد تاني موجود بالسويد بيشتغل بالمجال البنكي، بس هوايته الرسم ، صار يرسم وجوه الناس بالطرقات بطريقة كوميدية وهادا الشي جبلو مدخول كتير حلو.
● صبية طلعت على دبي لتشتغل بمجال الاعلان يلي هو دراستها بالاصل، وبعد خيبات امل مالقت وظيفة، صارت تشتغل بالشي يلي بتحبو طول عمرها وبتهوا (صناعة تحف الخشب ) يلي اساساً كانت هوايتها وتتسلى فيهن ببيتها. ومدخولها حالياً افضل من مدخولها لو لقت الوظيفة يلي عم دور عليها.
كل هالحقائق مابتهم.. يلي بهم انت شو عندك لتستفيد منو.

أحمد ادلبي

هي الأفكار وغيرها يمكن تلاقيها بسيطة بحكم خبرتك، بس في كتير ناس بالنسبة الها حل! ياريت تشارك هالفكرة مع كل اصدقاءك، مابتعرف مين بيستفاد منها.

شاركني رأيك

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s