هل تفكر في مشروع تجاري جديد ومربح

 

بكون معظم أو أغلب المشاريع التجارية الجديدة أو الشركات الناشئة في السوق تتكبد خسائر كبيرة لعدم قيامها بدراسة واعية تسبق الإعداد لهكذا مشاريع..  فمن غير المعقول التكلف برأس مال معين دون معرفة ماذا سوف يحل به وماذا سنجني منه وهنا تأتي فائدة الدراسة لهذه المشاريع لكي لاتقع بخسارة أنت بغنى عنها.. لذا تعتمد أغلب الشركات والمشاريع الرائدة على الدراسات التسويقية ..

 

 ويعود ذلك لعدة أسباب بكونها:

 

– تقوم بتوصيف عمل الشركة أو المشروع ليكون واضح أمام المنفذين والمخططين

– معرفة دور الشركة ومكانها في السوق

– التعرف على المنافسين

– التعرف على السوق المستهدفة

– تحليل كل المعلومات المتوفرة والخروج بتوصيات مفيدة

– معرفة بيانات السوق والتصرف على أساسها من خلال الأرقام والتحليلات الموضوعة بشكل مخططات بيانية ليسهل التعامل معها

 

صراحة..

 

إن معظم.. Continue reading “هل تفكر في مشروع تجاري جديد ومربح”

للمهتمين بالبيع عن طريق الإنترنت

 

أحببت مشاركتكم بنتائج الدراسة التي أعدتها شركة دبل-كليك DoubleClick بمساعدة شركات معتمدة ومتخصصة في الاستقصاء – وفي البيع عبر انترنت.

 

أجريت هذه الدراسة بداية من 29 مارس وحتى 12 أبريل الماضي، على ألف فرد، تجاوزت مشترياتهم عبر انترنت أكثر من 500 دولار، يقومون بعملية الشراء عبر انترنت أربع مرات أو أكثر في كل عام ..

 

وقامت هذه العينة بالرد على 21 سؤال متعلق بجميع جوانب عملية الشراء من انترنت، منذ كونها مجرد خاطرة في الفكر، حتى وصول المشتريات.

 

لن اطيل الكلام إليكم نتائج الدراسة:

Continue reading “للمهتمين بالبيع عن طريق الإنترنت”

تجربة أبل ماكنتوش Apple-Mac

 

سواء كنت تستخدم حواسيبها أو لا، وسواء كنت تحب مديرها أم لا، فشركة أبل الأمريكية نموذج رائد مثير لكثير الجدل، وتمثل في ذاتها مجموعة من الدروس في الإبداع والتسويق والابتكار. لا يمكنك الحكم بسهولة على شركة أبل، فهي في ناحية مبدعة، وفي أخرى مستبدة، ومرة مغرورة، ومرة ذات رؤية بعيدة.

لا، لم أنتقل إلى معسكر أبل، ليس بعد، ولكني جئت اليوم لكم بمقالة نشرتها جريدة نيويورك تايمز عن نجاح شركة أبل في إنشاء سلسلة محلات خاصة بها لبيع منتجاتها، في الأسواق الأمريكية، وأوضحت أسباب نجاح محلات أبل، في حين فشل آخرون مثل سوني.

Continue reading “تجربة أبل ماكنتوش Apple-Mac”

كيف تتحول من مدين إلى دائن

نشر جورج صامويل كلاسون كتابه “أغنى رجل في بابل” في عام 1926 م وروى فيه حكايات على لسان مجموعة من الشخصيات العامة (أو ما نسميهم بلغة اليوم خبراء اقتصاديين) عاشت في مدينة بابل، والتي تعتبر (بابل) أغنى حضارة قديمة في تاريخ العالم. قبل نشر الكتاب كان جورج يكتب مقالات قصيرة عن طرق النجاح وينشرها في وريقات صغيرة يتناقلها الناس، حتى جمع أشهر هذه الوريقات ووضعها في كتابه هذا. أُعيد نشر هذا الكتب في عام 2002، وحمل على غلافه جملة تقول أن مبيعات الكتاب فاقت مليوني نسخة.

يدعي الكتاب – والعهدة عليه- أنه عند التنقيب في الصحراء العربية، عثر المنقبون والباحثون على ألواح حملت كتابات باللغة التي كان أهل بابل يتحدثون بها، تلك الألواح كانت بمثابة مذكرات كتبها رجل أسرف في الديون، ثم فكر كيف يخرج من مأزقه المالي هذا، وهو خرج بسبع قواعد سار عليها واستمر حتى توقف عن الكتابة بعدما سدد ديونه وربحت تجارته وتمول وتأثل (=استحكمت تجارته وربحت).

Continue reading “كيف تتحول من مدين إلى دائن”