هل فكرت بتغيير مجال عملك؟

بعيداً عن المقولة الشائعة والمضرّة (يلي بغير كاره قبل مقداره) في بعض الأحيان، تجد أنك تحتاج لتغيير مجال عملك، لأسباب غالباً تتعلق بطموحك الشخصي أو حتى المهني. فالقرار بحد ذاته – أجده شخصياً – حكيم ويعكس فهمك للحاضر ورؤيتك للمستقبل.

هل تغيير مجال عملك هو قرار مصيري؟

لمن يعرفني بشكل شخصي يعرف أني بدأت العمل في عمر مبكر، فقمت بتغيير عملي مرات عديدة خلال الـ 20 سنة الماضية، فانتقلت من مجال ادوات البناء للطباعة وبعدها للتصميم، وبعدها في مجال التسويق لاستقر سنة 2007 لأعمل بشكل مستقل في مجال ريادة الاعمال والاستثمار الى اليوم. والآن وغداً ليس لدي اي مانع بتغيير مجال عملي ان تطلب المستقبل ذلك.

المهم هنا، كيف تقوم بهذه النقلة؟

أولآً: أبحث جيداً قبل أن تقفز من السفينة.

البحث والدراسة عن كل مايتعلق بالمجال الجديد هو مفتاح مهم جداً لتخاذ قرارك، فماهي المهارات المطلوبة لهذا المجال، والفوائد التي تتواجد في المجال الجديد ولاتتوافر في مجالك الحالي، غالباً البحث يركز على نقطة مهمة وهو أن تتأكد من صحة قرارك.

ثانياً: هل تتوافر لديك المهارات المفتاحية للمجال الجديد؟

عملية البحث سوف تنتج أن المجال الجديد الذي تريد الانتقال اليه يحتاج لعدة مهارات، وهنا يجب الاشارة الى نقطة مهمة جداً! فالمهارات المفتاحية لاتتعلق بالتنفيذ فهي تتعلق بطريق تفكيرك لتنفيذ اعمال هذا المجال مثال:

لنفترض انك تريد الانتقال لمجال التصميم الغرافيكي، فالمهارات المفتاحية هي (الحس الفني، استيعاب التفاصيل، الابداع بتوزيع العناصر وتوليد الافكار) أما اتقانك لبرامج التصميم ليست ضرورة لدخول المجال، حيث يمكنك تعلم تلك البرامج لاحقاً، وهي ليست الا مجرد ادوات تساعدك على التنفيذ.

ثالثاً: اجمع مهاراتك وابدء العمل على سد الثغرات.

الآن بدأت باستيعاب المجال الجديد تماماً فقد قمت بالبحث جيداً وتعلم المهارات الأساسية المطلوبة. الآن قم بعمل قائمة طويلة تحتوي على كل مهاراتك بشكل عام بعيداً عن المهارات المطلوبة للمجال الجديد (ابدأها بالمهارات التي تلم بها جيداً وانتهي بتلك التي قامت الحياة بتعريفك عليها لو بشكل سطحي). بعد ان تقوم بعمل هذه القائمة، ابدأ بمقارنتها مع المهارات الاساسية للمجال الجديد! مثال:

تحتاج لمهارات النتكير الابداعي والاعتناء بالتفاصيل، ولكن ضمن القائمة التي اعددتها لم تقم بتوصيف ذلك بدقة، ولكن قمت بذكر مهارة معينة يتطلب تنفيذها الاعتناء بالتفاصيل، فانت من دون وعي لديك تلك المهارة ولكن لم تقم بتوصيفها وهكذا ..  في نهاية هذا الجرد، سوف تخرج بنتيجة انك تحتاج لمهارات جديدة لاتملكها وهنا تكمن الصراحة الداخلية لديك فهل انت مستعد لتعلمها؟

اذاً لديك جدول يومي لمدة معينة سوف يكون مخصص لتعلم هذه المهارة. وفي هذه اللحظة أنت تعلم موعد القفز من السفينة بنسبة 80٪.

رابعاً: الشبكة المهنية ثم الشبكة المهنية، ابدء سؤالها عن كيفية الحصول ع الفرص.

الاقارب الاصدقاء المدراء السابقين واصدقاء العمل ليسوا الا جزء من تلك الشبكة، ابدء الطلب منهم عن كيفية الدخول لذلك المجال سوف تتفاجىء بكمية المعلومات التي ستقدم اليك والفرص التي سيتم توفيرها.

تلك الشبكة لديها علاقات ومعلومات لم تعلم انها موجودة مسبقاً، لكن بسؤالك سوف تُفتح لك تلك الأبواب.

خامساً: حان وقت القفز من السفينة لسفينة اكبر وأفضل.

أنت الآن تعلم تماماً ماتفعل، فخلال تلك كل المدة استطعت حصر جميع المهارات المطلوبة في المجال الجديد، وقد تعرفت اكثر على اشخاص يزاولون هذا المجال ومن الممكن أن هناك اشخاص بدؤوا فعلاً بتقديم فرص. الآن قم بمقارنة تلك الفرص مع وضعك الحالي، اجمع قواك وشجاعتك لتقوم بالقفز، وكلما كانت القفزة اقوى كلما قللت من حجم الخسائر المحتملة.

لاتتوقع ابداً ان تكون القفزة خالية من الألم، ولكن باصرارك وفهمك للمجال الجديد سوف يختفي الألم بشكل تدريجي.

قبل أن تقوم بتلك القفزة الإنتحارية، هل أنت رائد أعمال أم لا؟

للأسف مفهوم ريادة الأعمال مصطلح أصبح مملاً لكثرة استخدامه خلال السنين الأربع الماضية، فتم من خلاله المتاجرة بأحلام الكثيرين، لصالح رجال الأعمال والشركات التي بالغت فيه لتحقيق أهدافها الخاصة.
لنكن واضحين هنا، أي شخص قادر على توليد أفكار جيدة وذكية، وغالباً تكون حل لمشكلة مهمة للغاية، ولكن هناك دائماً قلة من الأشخاص نطلق عليهم “رواد الأعمال” هم فقط القادرين على توليد وتحويل هذه الأفكار لمشروع متكامل قادر على حل المشكلة المطروحة، وتحقيق نتائج ان كانت ربحية أو غير ربحية.

أريد توضيح بعض الحقائق هنا:

أولاً: ريادة الأعمال ترتبط تماماً بمفوم “الانسان العصامي” في مجتمعاتنا ولكن بكون اللغة العربية Continue reading “قبل أن تقوم بتلك القفزة الإنتحارية، هل أنت رائد أعمال أم لا؟”

Try hard to make the world a better place if someone gave you a chance.

Ahmad Edilbi CEO & Founder of Dubarah #TEDxTalk
At TEDxRyersonU #Canada #Syria

A social entrepreneur, Ashoka Fellow and the founder of Dubarah, a global network that bridges Syrian refugee’s problems with solutions. In 2012, Edilbi created a new model of volunteering that encourages refugee to help each other. In 3 years, this model helped more than 3 million refugees in 15 countries, with support from 180,000 volunteers.

This talk was given at a TEDx event using the TED conference format but independently organized by a local community. Learn more at https://www.ted.com/tedx

معاني الألقاب الدمشقية

تتأثر كل منطقة من العالم بثقافة غيرها على مدى العصور وتدخل اليها بالتالي مصطلحات كثيرة تندمج في معاييرها وألفاظها .. وهذه محاولة لتفسير الكثير من معاني ألقاب العائلات في الشام ومعاني استخداماتهم اللفظية اليومية .. منها ما اندثر .. ومنها شارف على ذلك .. والكثير منها مازال يستخدم الى الآن ..

بعض الكلمات التي تنسب اليها عائلات الشام اليوم

آغا : كلمة تركية محرفة عن أصلها الفارسي – آقا – وهي بمعنى الأب أو العم الكبير أو الأخ الكبير وتأتي أيضاً بمعنى السيد الآمر ..
استعملها العثمانيون لدلالات كثيرة عبر تاريخهم الطويل ..
منها : آغا الانكشارية وهو لقب أبرز رجال الدولة وهو بمثابة قائد الجيش وقد كان مسؤولاً عن الأمن والنظام في العاصمة الامبراطورية والقصر السلطاني ومن صلاحياته أن يترأس قادة القلاع والاستحكامات والعساكر والحاميات وهو الذي يحدد قوامها ومهامها ..
ويلقب بالآغا كل من له صفة عسكرية أو ادارية أو حتى منحة سلطانية أو منحة يمنحها الباشا الى من يحظى لديه بالاهتمام ..

أرسلان : وتلفظ أيضاً : رسلان : لفظ تركي فارسي .. وتعني Continue reading “معاني الألقاب الدمشقية”

ضريبة طموح عربي

لنعد للبداية ..

عربي هو ذلك الإنسان الذي يشبه الكثير من بني جنسه من سكان الكرة الأرضية..

وأسوةً بغيره من المخلوقات الإنسانية فهو يحب الحياة وله الكثير من متطلباتها ، فتجده يبكي عند الألم ويضحك عند الفرح ولايمتلك أي خصائص فيزيلوجية أو نفسية تشذ عن عرف هذه الجماعات..

وتبعاً لما تم ايراده ..  فهو لايختلف كثيراً عن من هم حوله ، فقد خطى بسلم تعليمه من المرحلة الابتدائية ليصل بها إلى اعلى الدرجات الأكاديمية ..  وكان دائماً يتابع الموضة ويبحث عن الـ New look الملائم له ويسعى دائماً لعولمة حياته .. فقد مارس رياضة البانجي .. وبدأ يلعب الغولف .. وآخر مرة أذكر انه اشترى ساعة يد ماركة رولكس ..

نعم بكونه انسان في النهاية ولايريد العيش وحيداً في هذا العالم ..  يريد اتباع غريزة موجوده فيه أصلاً  !!

في وقت سابق ..

عربي مقتنع تماماً أن طموحه أسمى من أي طموح .. وهو على خطى أجداده في مقولة “يلي مالو خير ببلدو مالو خير ببلاد الغربة” ..!!

ولذلك قرر تحقيق طموحه عربياً .. واسماه Continue reading “ضريبة طموح عربي”

ألم الفراق .. يقتلني !!

 

ربما تدفعني دموعي الآن لأتحدث عن أشياء ليست بأشياء .. عن ألم ليس بألم .. عن ذلك الحق الذي لا مفرّ منه ..

فكم لنا من حبيب أو قريب أو صديق رحل .. وقد أخذه الموت فجأة ، وتجدنا نبكي و نبكي حتى لايبقى لدينا دموع لنبكيه بها ..

ولا تقولوا لي لماذا البكاء .. فأنا مؤمن بقضاء الله وراضٍ بما كتب .. ولكن ألم الرفاق يقتلني  

 

ابن عمتي لؤي قهد الغوراني ابن 29 ربيعاً ..

توفي في 23/10/2008 (قبل يوم واحد من هذه التدوينة )

 

ذلك الشاب الوسيم بهي الطلعة .. المحبوب من قبل كل من عرفه ، ومن لم يعرفه يستطيع سؤال فتيات الحي عنه .. لا  لا هو لم يكن كذلك بل على العكس .. ولكن شخصيته كانت محببة كثيراً لدى الفتيات ..

قد أصيب بمرض السرطان قبل ثلائة سنوات .. مما اضطر كغيره من المصابين (أبعده الله عنا وعنكم)  للخضوع إلى المعالجة الكيميائية .. التي أخذت منه تلك الوسام والصحة وحتى أمله بالحياة .. ليتوفاه الله في اليوم المذكور اعلاه بعد خروجه من صلاة الفجر (ربي اجعل مثواه الجنة)..

 

عزيزي لؤي ..

لقد تلقيت Continue reading “ألم الفراق .. يقتلني !!”